د / ليلى زيكو

مصر
محرر

السيرة الذاتية

المؤهلات العلمية والخبرات العملية


حصلتُ على درجة الدكتوراه في التكنولوجيا الحيوية من الجامعة الأمريكية بالقاهرة. كما حصلتُ سابقًا على درجة الماجستير في ذات المجال والجامعة نفسها، وذلك بعد حصولي على بكالوريوس الصيدلة والتكنولوجيا الحيوية من الجامعة الألمانية بالقاهرة.


أعملُ حاليًا أستاذًا مساعدًا، وباحثًا، في قسم الأحياء بالجامعة الأمريكية بالقاهرة. كما عملتٌ في السابق معيدًا ثم مدرسًا مساعدًا بالجامعة الأمريكية بالقاهرة.


الإسهامات المعرفية


نشرتُ (٦) مقالات علمية في عدد من الدوريات، ومنها ( Scientific reports ,Biosensing research ,Marine Drugs ,Microbial cell factories). كما تمت الكتابة عن منشوراتي في عدد من المجلات المرموقة، ومنها (Nature Middle East ,MIT Technology Reviews Middle East). 


وقد حصلتُ على عدة جوائز، ومنها: منحتيّ الجامعة الأمريكية بالقاهرة لدرجة الماجستير ، والدكتوراة، ومنحة يوسف جميل، ومنحة قصيرة المدى من المنظمة الأوروبية للبيولوجيا الجزيئية (EMBO)، وجائزة المركز الأول فى مسابقة تساقط الجدران (Falling Walls Lab) والتي قد نُظّمت بواسطة الهيئة الألمانية للتبادل الأكاديمى (DAAD Egypt). وأخيرًا، حصلتُ على جائزة (MIT Technology Review) والتى كَرّمت المبتكرين الشباب تحت سن الـ(٣٥) بمنطقة الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا. 


تنمية الافراد


توليتُ مهمة التدريس من خلال المحاضرات والإشراف على المعامل لطلاب الجامعة بمرحلة البكالوريوس والدراسات العليا وذلك  لمدة ( ١٠) أعوام، بداية من عملي معيدًا ثم مدرسًا مساعدًا وحتى الآن، وذلك بالجامعة الأمريكية بالقاهرة قسم الأحياء والتكنولوجيا الحيوية. وقد أشرفت خلال هذه الفترة على المشروع البحثي لـ (3) طلاب فى سنة التخرج، وكذلك على طالبة بمرحلة الماجستير  فى الجامعة الأمريكية بالقاهرة. وبالإضافة إلى ذلك, فقد شاركتُ فى تنظيم عدة فعاليات مع (BioKMT)؛ بهدف إرشاد الطلبة، وتنشيط وتشجيع البحث العلمى فى مصر.


إسهامات بالمجتمع البحثي


قدمتُ مجموعة من الملصقات في عدة مؤتمرات دولية، وشاركتُ بإلقاء المحاضرات في داخل مصر، وخارجها. إضافة إلى تسجيلٍ مصورٍ لحديثٍ عن أبحاث الدكتوراه الخاصة بي على موقع "للعلم" (Scientific American in Arabic)، وشاركتُ بمقالٍ عن التحديات التى تواجه السيدات الباحثات في الشرق الأوسط في مجلة (Nature Middle East).


المشاركة المجتمعية


شاركتُ بعدد من اللقاءات والعروض البحثية المتاحة عبر الـ (Youtube).