أروى أحمد

مصر
محرر

السيرة الذاتية

المؤهلات العلمية والخبرات العملية


أعملُ حاليًا باحثًا بمرحلة الدكتوراه في علم الأحياء الجزيئية في جامعة شيفيلد بالمملكة المتحدة (2018 - للوقت الحالي). وقد حصلتُ سابقًا على درجة البكالوريوس في العلوم الصيدلية من الجامعة الألمانية بالقاهرة (2016). إضافة إلى ذلك، عملتُ باحثًا متدربًا في جامعة فاندربلت بالولايات المتحدة الأمريكية (2015). وكذلك باحثًا مساعدًا بمركز الجينوم ومركز علوم المواد بمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا في القاهرة (2016-2018). كما عملتُ معيدًا في كلية العلوم الطبية بجامعة زويل للعلوم والتكنولوجيا في القاهرة (2016-2018).



الإسهامات المعرفية


في جامعة فاندربلت، شاركتُ كمتدربةٍ لمدة شهرين في مشروعٍ بحثيّ عن خلايا سرطان الجلد، والتي تعاني من طفرة في جين(BRAF)، واستجابتها لأدوية مثبطة لـ (BRAF)، وذلك لمعرفة ما يؤدي إلى انتكاسة المريض، وعودة انتشار الورم. وقد تم نشر البحث في مجلة (Biophysical) العلمية. 



في مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، عملتُ كباحثٍ مساعدٍ في مركز علوم الجينوم ومركز علوم المواد، حيث شاركتُ في العديد من الأبحاث المشتركة والمتخصصة لكل مركز. وخلال هذه الأبحاث المشتركة، شاركتُ في تصنيع مركبات عضوية لاستخدامها كأدوات لدراسة كيفية مقاومة خلايا السرطان للعلاج الكيماوي. أما في مركز علوم المواد، فقد شاركتُ في العديد من الأبحاث التي ترتكز على تصنيع موادٍ مساميةٍ، تتميز بقدرتها على التحفز الكهربائي، والتي لها استخدامات عديدة في مجال الطاقة. وذلك بالإضافة إلى مواد قابلة لامتصاص مادة الكروميوم لتنقية المياه. وقد تم نشر الأبحاث في مجلات علمية مرموقة، ومنها (Chemical Communications, Journal of Materials Chemistry A, ACS Catalysis, ACS Applied Materials and Interfaces , ChemCatChem)


وفي مركز علوم الجينوم، شاركتُ في أبحاث تتعلق بجهاز استشعار للحمض النووي باستخدام جزيئات الذهب النانوية، وقد تم نشر البحث في مجلة (International Journal of Nanomedicine). كما شاركتُ في كتابة فصلٍ في كتاب عن استخدام الخميرة، لدراسة كيف يتم حماية الجينوم؟ وذلك بالإضافة إلى مقال عن بروتين الـ(RAD5) في الخميرة ومثيله في خلايا الإنسان (SHPRH and HLTF). وتم نشره في مجلة ( ـTrends in Genetics).


وفي مرحلة الدكتوراه، أركز على دراسة دور بروتين جديد في إصلاح التلف الذي يحدث للحامض النووي نتيجة للأكسدة. وقد شاركت أثناء الدكتوراه في كتابة مقال علميّ عن البروتينات و الجينات المسؤولة عن حماية الجينوم، ودورها في الأمراض العصبية، وكيفية دراستها، والاستفادة منها لتشخيص الأمراض العصبية. وتم نشره في مجلة (DNA Repair).


     


تنمية الأفراد


أثناء دراستي في الجامعة الألمانية بالقاهرة، شاركتُ كمعيدٍ مساعدٍ في معمل الكيمياء العضوية، وتوليتُ الإشراف على طلبة السنة الثانية في المعمل. أما أثناء عملي في مدينة زويل، فقد ساعدتُ في الإشراف على طالبين بمرحلة البكالوريوس أثناء فترة تدريبهم في المعمل. وخلال مرحلة الدكتوراه، شاركتُ بالإشراف على طالبٍ بمرحلة الماجستير أثناء عمله على مشروع التخرج. 



إسهامات بالمجتمع البحثي 


أثناء عملي في مركز الجينوم بمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، شاركتُ بتنظيم أول مؤتمر علميّ عن الطب الشخصي. وقد شارك فيه العديد من العلماء من داخل مصر  وخارجها. كذلك توليتُ تنظيم ورشة عمل لمدة يومين عن استخدام جزيئات الذهب النانوية لاستشعار الحمض النووي.


المشاركة المجتمعية


أثناء مرحلة الدكتوراه، شاركتُ في صنع محتوى لتبسيط الأبحاث العلمية التي نقوم بها في المعمل، عن طريق ألعاب وألغاز، لتتناسب مع الأفراد البالغين (10) سنوات فأكثر، وجاء ذلك ضمن فعاليات (MRC Festival 2020). ونظرًا لظروف وباء فيروس كورونا، تم نشره على الموقع الرسمي للجامعة، وذلك بدلاً من استضافة الأسر في الجامعة. 


في الجامعة الألمانية، التحقتُ بقسم محو الأمية في جمعية علشانك يا بلدي وذلك بداية من السنة الأولى في الجامعة. كما كنتُ أحد الأعضاء المؤسسين للفريق. وقد تولينا تطوير منهجٍ لاستخدامه في الفصول في المطرية. جديرًا بالذكر، أنني قد تطوعتُ في فريق محو الأمية لمدة ثلاثة أعوام، ثم تطوعتُ كمديرة لإدارة الموارد البشرية، ثم شاركتُ كعضو في فريق جمع التبرعات، وأعمل حاليًا كعضو في المجلس الاستشاري. وأثناء سنوات المرحلة الجامعية، شاركتُ في العديد من الفعاليات الخيرية التي تتنوع بين شنط رمضان، ومعرض ملابس قبل العيد، وتوزيع اللحم، والبطاطين.